الاثنين، 23 نوفمبر، 2009

رباه خذني إليك ..




جزء من الروح مفقود هناك ..

بل كل الروح ..

هاجرت ..

حيث لاشيء سوى النقاء ودعاء الأتقياء ..


هاجرت إلى حيث كانت بالعام الماضي ..


عند الرب الجليل .. ترفل بثوب الحياء .. لتعانق السماء ..


وتسجد عند عتبات التوبة المقدسة ..


لتعود كما المولود طاهرةً منقاة من كل دنس..



تعيش لحظاتها مع حجاج بيت الله الحرام .. فالفكر والروح والدمعة هناك ..


وحتى الابتسامة ..هناك ..




ربـــــــــاه خذني إليك ..

فلا طاقة لي على البقاء أسيرة بين أشواك الدنيا ..
رباه خذني إليك ..
رباه خذني إليك ..

أسأل الله أن يرزقني وإياكم حج بيته الحرام ..









لبيك يارب العالمين ..




لبيك اللهم لبيك .. لبيك لاشريك لك لبيك .. إن الحمد والنعمة لك والملك لاشريك لك لبيك ..



لبيك ذا المعارج لبيك .. لبيك داعياً إلى دار السلام لبيك




لبيك غفَّار الذنوب لبيك .. لبيك أهل التلبية لبيك




لبيك ذا الجلال والإكرام لبيك .. لبيك تُبدئ والمعاد إليك لبيك




لبيك تستغني ويُفتقر إليك لبيك.. لبيك مرهوباً ومرغوباً إليك لبيك




لبيك إله الحق لبيك .. لبيك ذا النعماء والفضل الحسن الجميل لبيك




لبيك كشاف الكُرب العظام لبيك .. لبيك عبدك وابن عبديك لبيك




لبيك يا كـــــــــــــــريم لبيك ..

السبت، 7 نوفمبر، 2009

لازلت أبحث عن حروف ابتساماتي..






وتحملني سفينة العشق في بحر أحلامي




لتوصلني شطآن الأمــــــــــــان ..





فأمسح غبار الحزن عن عيني





وأفك من يداي قيد آلامي ..




أنا ماكنتُ أُذعن لهواك





وما كنت أحسب أن الروح لك..





ولكن القلب بكفاك .. تُقلبهُ و ذكراك ..





أنا لا أزال أبحثُ عنك .. وأجر العزف لقافيتي حتى أكتب لك ..




لكني أجهل قصتي .. وضياع فكري واغتراب هويتي ...





لا زلتُ أسيرةً لبقايا أحلامي ..





لا زلت أجثو عند قبور أفراحي..





باكيةً ما كان يملأ أقداحي ..




ويغرقني الدمع وآهاتي ..




لا زلتُ أبحثُ عن حروف ابتساماتي ..


وأظن أنني من سحر حبك أستوحي ابتساماتي..


لكن حبي هادئاً .. كما أنت..