الاثنين، 5 أكتوبر، 2009

أحن لذكراي وحبي القديم ..






قد نضيع في متاهات السنين ..
لكن ..


يجبرنا الحنين .. أن نبحث عما فقدناه وخلفناه في الطريق ......




... الخوف من عودتنا إما فارغي الأيدي وإما لم نكمل جمع الحاجيات.. لفقد بعضها ...



..........................................................................................



حين بدأت الكتابة في مدونتي أحببت ذلك ..


فكان لها النصيب الأوفى من وقتي ...


أحياناً أخط فيها همساتي وأحياناً أخرى (وهي الأغلب).. أبدأ بقراءة سطوري مرات ومرات وكأنها خرجت من غيري ..أو كأني للمرة الأولى أقرأها ..


وربما أتضايق من نفسي.... فكثيراً مايكون قصدي حين زيارتها تفريغ مشاعري و مواقفي ولكن ينتهي الوقت وأنا لازلت أقرأ السطور ولم أضف عليها شيئاً جديداً ..



........................................................


الآن .. أحن لذكراي .. وحبي القديم ..


.... دفتر مذكراتي ... الذي طال مكوثه في الأدراج وأصبحت مغتربة عنه ..


... أحن للقلم الذي أسميته صوت قلبي ...


لكن لا بأس فما يهمني هو تحرير مشاعري من أسر الزمان ..



ســــــأعود لك يا دفتري العزيز ...سأعود..



................................................................








هناك 3 تعليقات:

  1. عــزيزتي ,,

    لا بأس أن نقرأ ماكتبنا في حيـن من الزمن ,

    دون أن نكتب ..

    فقراءة أنجازاتكِ صديقتي , يعدَ أنجازاً آخر ..

    أكتبي وقت ما تشاءين ,, فلا ضيـر إن طال

    الوقت بين تدوينة وأخرى ,

    فمن ينتظركِ لتكتبي , سيبقى كذلك عزيزتي ,

    وإن طال الزمن ,,

    عودي إلى من تحبين , فهم هنالك ينتظرونك ,,


    أرق التحايا لقلبكِ ,,

    ردحذف
  2. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  3. عودي لقلمك و وريقاتك
    وابقي هنا ايضا

    دمت بخير حبيبة

    ردحذف