الاثنين، 7 سبتمبر، 2009

وقفة مع بعض الذكريات..



كنا نقف هنا..
أمام هذه اللوحة الرائعة المعلقة على إحدى جدران مدرستنا ..
أيام الاختبارات النهائية للصف الثالث الثانوي ..
قبل دخولنا لقاعة الاختبار اعتدنا أنا وصديقتي الوقوف هنا وقراءة هذا الدعاء ..
شيء ما بالأعماق يجبرنا على الوقوف ..
نقف بلحظة واحدة دون اتفاق .. نستشعر الأمان واللطف الإلهي ..
ننزف مابنا من دموع عند قراءتها ..
نفرغ مابنا من خوف وتوتر ..
نمسك يدينا معاً بقوة ونتنفس الصعداء ..
راجيات من الله سماع صرخاتنا المدفونة بالقلب ..التي ترجوا التوفيق والسداد ..
نبتسم لحظة انتهائنا من قراءة الدعاء بعد التفاتنا لنرى معلمتنا التي كان لها الفضل بعد الله تعالى في وجود هذه اللوحة تمر بالقرب منا ..
نقدم لها الشكر .. فهي دوماً تبعث الراحة في نفوسنا ..
وذات يوم .. وبكل شوق بعد دخولنا المدرسة لزيارة المعلمات ..
توجهنا مسرعات نحو هذه اللوحة ..
نرتشف الذكرى ..
نستأنس بالنظر لها مرة أخرى وقراءتها ..
ولكن ......
للأسف .. لم نرها ..
تألمنا كثيراً لذلك ..
ذهبنا للعاملات نسألهن ..
أين تلك اللوحة التي كانت هنا..
أجابت إحداهن : أنها أُزيلت بغرض تجديد صبغ الجدار ووضعت بالمستودع ثم رميت ..
>>انقهرنا <<
خسارة .. والله خسارة عليها ..
كانت رائعة ..
جزا الله معلمتنا أفضل وأكمل الجزاء ..
ووفقها لكل خير ..
دامت لنا أختاً تبعث السرور لقلوبنا ..
^ـ^

هناك تعليقان (2):

  1. آآه على الأيام الماضيه ..


    وعلى تلك اللوحة ..

    بجد - انقهرنا -


    هههههه


    بس أهم شيء الصوره بين يدينا الآن ..

    كلما أشتقنا لها ولقراءتها ..

    نظرنا إلى الصورة كما كنا نفعل قبل ..


    تحية لروحك صديقتي ..

    أتمنى أن تعودي سالمة ..

    فقد أشتقت مدونتكِ لكِ ..

    وأنا كذلك ..

    ردحذف
  2. جميييلة هي الذكريات
    والأجمل تذكرها بعد زمن ...

    دمتي بود تقبلي مروري :)

    ردحذف