الثلاثاء، 11 أغسطس، 2009

شيءٌ مـــا..


شيءٌ ما يختبئ خلف أسوار الحياة..

ركام من مشاعر قد تكون لم تولد بعد..

فتات من بقايا قلب اعتصرته قسوة الحياة..

جرحٌ غار وانطمس بالدماء..

فكرٌ تائه يبحث عن لحظة صفاء..





أما أنا فقد لا أكون أنا..





فكأن مشاعري تبدلت..

إحساسي وإدراكي بما حولي تلاشى ..

أفكاري تغيرت..

حاجتي للبقاء مع من يواسيني ازدادت..

حاجتي للبكاء على صدر من أحب ازدادت..

حاجتي للرحيل بعيداً عن زحام الحياة ازدادت..

حاجتي لفهم البشر وطريقة تفكيرهم ازدادت..

وحاجتي لتغيير دربي بينهم ازدادت..





أحتاج للنظر إلى البحر :

بحر تلك العينين ..

بحر ذاك القلب..

بحر ذاك العطاء..





أتراني أعود يوماً إلى عالمي..؟؟!

أتراني أعود إلى أنـــــــــــــــا..؟؟!

أتراني أعـود لــــــــــقـلبي..؟؟!

أم ياترى قلبي سيعود لي..؟؟!





..................................


هناك تعليق واحد:

  1. I do not speak Arabic, but am slowly learning

    The Guardian of Love, she drops the flower

    So she waited all this time for this. Standing in the freezing weather, she turns away. Her nose is frozen with watery eyes. The clouds move lower to the ground and a light snow begins to fall. She screams. Whatever happened to "I'll always be there for you, I promise." From a distance he turns and looks for the first time. He pauses and then continues his way. She was betrayed by the man she gave her trust too. She drops the note into the snow and leaves it behind, stepping on it as she walks to a new home. The fire still burns in her heart for him, but she must move on. The snow begins to quickly fall and fill in her snowy footprints.

    This is love in the beginning of her season.

    ردحذف