الجمعة، 14 أغسطس، 2009

سلامٌ عليكَ والحُليلةُ باكية..


تمر الذكرى تلو الذكرى.. تحمل عبق الأحزان

أتـــرى الأيــــام ترحم ما خلَّدت فينا من آلام

أم سيبقى اللقاء سرابٌ في دنيا التمني..


لا زلنا نستشعر عينيك وهي ترقب خطواتنا

كيف لا وقد كنت الدليل لمسيرنا..


كانت مشاعر الأبوة تحيطنا حين نراك


ولكن


الآن

بعد رحيلك


دموع اليُتم تجتاح مسيرنا بكل حرقة

حتى استصعب علينا أن نخفيها..

كانت مؤلمة ..بل مُحرِقة .. تنزف بكل قوة

أتراها تفرض نفسها في عيوننا فتترجم ألم الرحيل ..

أم أنها أبَّت إلا أن تحتل زاوية كنت تسكنها فتخلد الذكر الجميل ..

ترجمناها بما جاد بهِ نزف الحبر وأشعلنا بريقها ليتلألأ داخل القلوب

مُخلِداً فينا صورةً لقلبك الحاني..
...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق