الثلاثاء، 11 أغسطس، 2009

لمــــــــــــــــاذا؟؟


هاهي الكلمة الوحيدة التي اختلجت صدري ومشاعري المضطربة التي لم أنجح في تفسيرها..

فقط كان هذا سؤالي..



لماذا حين أود أن أشعر باهتمام الآخرين بي كما أهتم بهم

ألقى نفسي وحيدة وكان الحياة خلت منهم ؟؟



لماذا حين أنتظر من يمسح من عيني دمعة يأتي الجميع متأخراً

في حين جفَّت أدمعي برياح الزمن الباردة؟؟

ولماذا حين أشعر ببرودتها وأحتاج من يدفئني تطول المسافات بيني وبينهم

من عظم تثاقل أرجلهم في المسير نحوي..حتى أُفاجأ بالأخير بلهبهم يصيبني فيحرقني؟؟



لماذا يصعب عليَّ أن أقول لمن آلمني أنه سبب الألم لي؟؟

ولماذا حين أخاطبه أفكر في مشاعره دون مشاعري

وأترك نزف جراحي مخافة أن أجرحه؟؟



لماذا لم أتعلم من قسوة الحياة أن اكون قاسية ولو للحظه واحدة فقط..

حتى أستجمع قواي وأتفوه بألمي..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق